Posted in غير مصنف

الجزء الأول: المحامون الحاصلون على جائزة نوبل للسلام ترجمة : نواف آل معتق

الجزء الأول: المحامون الحاصلون على جائزة نوبل للسلام

img_8239

ترجمة : نواف آل معتق

عندما قالت إيلين بالأمس، أن جائزة نوبل للسلام ستمنح للفائزين بها هذا الخميس في عاصمة النرويج “أوسلو”. هممت بالبحث عن معلومات أكثر حول الحاصلين عليها لهذا العام (الرباعي التونسي للحوار الوطني)، وعند بحثي اكتشفت أن أحد أعضاء هذا الرباعي كانت (الهيئة الوطنية للمحامين بتونس). هذا الشيء أثار فضولي في معرفة عدد المحامين الحاصلين جائزة نوبل للسلام. خصوصاً بعد أن قالت إيلين إن السيد نوبل كان لا يحبذ مجالسة المحامين.

Nobel Peace Prize

استحقاق المحامون لجائزة نوبل للسلام أثبتت لي مدى صعوبة الإختيار أكثر مما كنتأظن. إذا أن مفهوم السلام في صورته الكاملة يرتبط جذرياً بحكومات جيدة وسياسيين وقوانين. وكما هو منحوت على رخام مكتبة الكونغرس، “القوانين الجيدة تعمل على حفظ السلام في حين أن القوانين السيئة هي لعنة على السلام” وبما أن القوانين مرتبطة بتحقيق السلام، كذلك القوانين مرتبطة بحياة وسير الكثير ممن حصل على جائزة نوبل للسلام.

بعض ممن حصل على جائزة نوبل للسلام كانوا محامين ممارسين للمهنة بعد أن تحصلوا على شهادات أكاديمية في تخصص القانون، في حين أن البعض الأخر لم يتخرجوا من كليات الحقوق لكن طبيعة أنشطتهم كانت متربطة بشكل أو أخر بالقوانين.

في هذا الجزء، سأذكر ١٤ شخصية ممن استحقت جائزة نوبل للسلام وممن كان لها خلفية حقوقية سواءً كانوا محامين ممارسين أو عملوا كمحامين وفي الآن نفسه كانوا رؤساء لبلدانهم إما قبل أو أثناء أو بعد تسلمهم للجائزة.

Woodrow Wilson

الشخصية الأولى شخصية حديثة وهي شخصية الرئيس باراك أوباما. فاز بالجائزة في عام ٢٠٠٩م أي في العام الأول من ترأسه للولايات المتحدة الأمريكية، تخرج من جامعة هارفرد وقام بتدريس القانون الدستوري في جامعة شيكاغو. الرئيس وودرو ويلسون الحاصل على الجائزة عام ١٩١٩م كان الوحيد من بين كل رؤساء أمريكا الذي جمع بين الخلفية القانونية وبين حصوله على نوبل للسلام. ويلسون تخرج من جامعة فريجينيا وقام بتدريس القانون الدستوري بكلية الحقوق في جامعة نيويورك.

بنفس الخلفية المهنية التي كانت لباراك أوباما ولنيلسون، ديفيد ترامبل و محمد البرادعي حصلا على جائزة نوبل للسلام وقد جاءا أيضاً من خلفية قانونية وكانا في ذات الوقت أستاذين جامعيين.

David Trimble.

فاز ديفيد ترامبل بالجائزة في عام ١٩٩٨م لإيجاده حل سلمي للصراع في شمال ايرلندا كزعيم للحزب الإيرلندي البروتستاني.

تخرج من جامعة الملكة في بلفاست عام ١٩٦٨م وكان الأول على مستوى الجامعة مع مرتبة الشرف الأولى. وبعد أن أصبح عضواً في النقابة الإيرلندية صار محاضراً في القانون ورئيساً لقسم القانون التجاري والملكية في ذات الجامعة.

Mohamed ElBaradei

أنهى محمد البرادعي دراسة البكالوريس في الحقوق بجامعة القاهرة. وفي عام ١٩٧٤م تحصل على درجة الدكتوراة في القانون الدولي من كلية الحقوق بجامعة نيويورك. استحق البرادعي جائزة نوبل للسلام مقابل عمله في الوكالة الذرية للطاقة النووية ولحده من انتشار الأسلحة النووية. انتقل للعمل في برنامج القانون الدولي في معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث في الوقت الذي كان فيه استاذاً بكلية الحقوق في جامعة نيويورك. بعد تسلمه للجائزة صار رئيساً لحزب الدستور المصري كحزب معارض لحكومة محمد مرسي. وبعد وقوع الإنقلاب عُين كنائب لرئيس الجمهورية.

José Ramos-Horta

العديد من الحاصلين على جائزة نوبل للسلام درسوا الحقوق لكن بدلاً من أن يمارسوا العمل في مهنة المحاماة انتقلوا للعمل في ممارسة العمل السياسي وأصبحوا بعد ذلك رؤساء لبلدانهم. خوسيه هورتا كان واحداً من هؤلاء. درس خوسيه القانون الدولي العام في أكاديمية لاهاي للقانون الدولي وتدرب حول قانون حقوق الإنسان في المعهد الدولي لحقوق الإنسان في ستراسبورغ.

عارض الإحتلال الإندونيسي لتيمور الشرقية، وفي نهاية المطاف فتح حوار مع اندونيسيا وقدم خطة سلام لإستقلال تيمور الشرقية.

Menachem Begin

حصل مناحيم بيغن على شهادة القانون عام ١٩٣٥م من جامعة وارسو وأصبح رئيساً لوزراء إسرائيل في عام ١٩٧٧م. ثم حصل على جائزة نوبل للسلام علم ١٩٧٨ لدوره في التفاوض حول معاهدة السلام بين إسرائيل ومصر.

Mikhail Gorbachev

أيضاً من المحامين الحاصلين على جائزة نوبل للسلام، الرئيس الإتحاد السوفييتي ميخائيل جورباتشوف الذي درس القانون في جامعة موسكو ثم أصبح رئيساً للبلاد في عام ١٩٨٩م وتحصل على الجائزة في عام ١٩٩٠م نظير إسهامه السلمي في إنهاء فترة الحرب الباردة.

Oscar Arias Sánchez

أما بالنسبة لأوسكار شانشيز الذي درس القانون والاقتصاد في جامعة كوستاريكا ثم انتخب هو الأخر ليصبح رئيساً للبلاد في عام ١٩٨٥م. نال جائزة نوبل للسلام لجهوده في إنهاء الحروب الأهلية في أمريكا الوسطى وإحلال السلام في المنطقة.

Eisaku Sato

إيساكو ساتو درس القانون في جامعة الإمبراطورية اليابانية، وتخصص في التشريع القانوني الألماني. ثم ما لبث أن دخل مجال السياسة ليصبح لاحقاً رئيساً للوزراء عام ١٩٦٤م. فاز ساتو بجائزة نوبل للسلام لمساعيه في دفع اليابان للدخول في معاهدة حد انتشار الأسلحة النووية.

  1. Aristide Briand

على الرغم من أن أريستيد بريان درس القانون في جامعة باريس إلا أنه كان يفضل الصحافة والسياسة. شغل أريستيد منصب رئاسة وزراء فرنسا عدة مرات بين م١٩٠٩ حتى ١٩٢٩م. استحق أريستيد جائزة نوبل للسلام عام ١٩٢٦ مقابل مساعيه في إتمام معاهدة الصلح بين فرنسا وألمانيا ولمساعيه في توقيع ميثاق كلوج بريان.

Klerk & Nelson Mandela

مُنحا فريدريك كليرك ونيلسون مانديلا جائزة نوبل للسلام عام ١٩٩٣م لوضعهما حداً لنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا.حيث في عام ١٩٩٠ قام كليرك بإطلاق سراح مانديلا من السجن. ثم أصبح مانديلا في عام ١٩٩٤م رئيساً لجنوب أفريقيا كأول رئيس منتخب ديموقراطياً. درس مانديلا القانون في جامعة ويتواترسراند واجتاز امتحان الحصول على رخصة المحاماة عام ١٩٥٢م فأصبح بذلك من أوائل المحامين السود في جنوب أفريقيا. في المقابل، تخرج كليرك من جامعة بوتش ستورم عام ١٩٥٨م ومارس مهنة المحاماة في منطقة الترانسفال بجنوب أفريقيا.

León Bourgeoi

في عام ١٩٢٠م، استحق ليون أوغست جائزة نوبل للسلام كونه “الأب الروحي” لعصبة الأمم (الأمم المتحدة لاحقاً) وإشرافه على إنشاء محكمة دولية في لاهاي. التحق ليون بكلية القانون في جامعة باريس، ومارس المحاماة لعدة سنوات قبل أن يتحول إلى السياسة. أصبح رئيساً للوزراء عام ١٨٩٥م وعلى مدار حياته السياسية شغل ليون تقريباً كل المناصب السياسية في الحكومة الفرنسية.

Auguste Beernaert(03).jpg

Auguste Beernaert

وأخر شخصية لدينا في الجزء الأول تعود لواحد من أمهر المحامين في بلجيكا “أوغست برناريت”. حصل برناريت على شهادة الدكتوراة في القانون مع مرتبة الشرف الأولى من جامعة لوفان ثم قُيد اسمه في النقابة عام ١٨٥١م. عمل ككاتب عدل وقام بدراسة التعليم القانوني في فرنسا وألمانيا والكتابة عنهما فحصل بذلك على سمعة جيدة كباحث متمكن، ثم بعد ذلك مارس مهنة المحاماة. في عام ١٩٧٣م انتقل للعمل في الحقل السياسي حتى صار في نهاية المطاف رئيساً للوزراء في بلجيكا. وفي وقت لاحق عاد إلى ممارسة العمل القانوني كعضو في محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي وترافع عن دولة المكسيك في أول قضية تنظرها المحكمة عام ١٩٠٢م. حصل على جائزة نوبل للسلام عام ١٩٠٩م لجهوده في تعزيز السلمية والقانون الدولي.

الحاصلين على جائزة نوبل للسلام الــ١٤ الذين ذكرتهم أعلاه هم ممن كان لهم خلفية قانونية سواءً قبل أو أثناء أو بعد حصولهم على الجائزة. في الجزء الثاني، سوف نسلط الضوء على ١٩ شخصية قانونية أخرى ممن حصلوا على جائزة نوبل للسلام وكان لهم أثرهم على حقلي السياسة والدبلوماسية الدولية بشكلٍ دفع عجلة التقدم في تحقيق السلام.

The original article: Nobel Prize-Winning Lawyers: Part One, December 8, 2015 by Jennifer González

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s