Posted in مقال

الوصية – باتريس لومومبا

وصية من سجن سايثفيل ؛ باتريس لومومبا

 patrice-lumumba-large1
ترجمة: سماح جعفر
زوجتي العزيزة،

أبعث لك بهذه الكلمات، دون أن أعرف إذا ما كانت ستصلك، أو إذا ما كنت سأكون حيًا حين ستقرئينهم.
طوال نضالي من أجل استقلال بلادنا لم يسبق لي أن شككت في انتصار قضيتنا المقدسة، التي كرست لها أنا ورفاقي كل حياتنا.
ولكن الشيء الوحيد الذي كنا نريده لبلدنا هو الحق في حياة كريمة، كرامة دون ادعاء، واستقلال دون قيود.
لم تكن هذه أبدًا رغبة المستعمرين البلجيكيين وحلفائهم الغربيين، الذين وصلهم، بشكل مباشر أو غير مباشر، مكشوف أو خفي، دعم من بعض المسؤولين رفيعي المستوى في الأمم المتحدة، وهي الهيئة التي وضعنا فيها كل آمالنا عندما ناشدناها للمساعدة.
لقد أغروا مواطنينا، واشتروا آخرين، وفعلوا كل شيء لتشويه الحقيقة وتشويه استقلالنا.

ما يمكنني قوله هو إذا كنت حيًا أو ميتًا، حرًا أو في السجن إنها ليست مسألة تخصني وحدي.
الشيء الأهم هو الكونغو، شعبنا التعيس، الذي يداس على استقلاله بالأقدام.
هذا هو السبب في أنهم قد أغلقوا علينا أبواب السجن، وأبقوا علينا بعيدًا عن الناس. لكن إيماني لا يزال غير قابل للتدمير.
أعلم وأشعر في أعماق قلبي أنه عاجلًا أو آجلاً سوف يتمكن شعبي من تخليص أنفسهم من أعداء الداخل والخارج، وأنهم سوف يرتفعون بكلياتهم ليقولوا لاللاستعمار، للوقاحة، الموت والاستبداد، لكييفوزوا بكرامتهم في أرض نظيفة.
نحن لسنا وحدناأفريقيا، آسيا، كل الشعوب الحرة والناس الذين يكافحون من أجل حريتهم في كل ركن من أركان العالم سيكونون دائمًا جنبًا إلى جنب مع الملايين من الكونغوليين الذين لن يتخلوا عن الكفاح بينما هناك استعماري واحد أو مرتزق استعماري في بلادنا .
لأبنائي الذين رحلت عنهم، والذين ربما، لن أراهم مرة أخرى، أريد أن أقول أن مستقبل الكونغو رائع وأتوقع منكم، كما من كل الكونغوليين، الوفاء بالمهمة المقدسة باستعادة استقلالنا وسيادتنا.
دون كرامة ليست هناك حرية، دون عدالة ليس هناك كرامة ودون استقلال لا يوجد أحرار.
القسوة والسب والتعذيب لا يمكنهم أبدًا أن يجبرونني على طلب الرحمة، لأنني أفضل أن أموت ورأسي عالٍ، وبإيمان راسخ واعتقاد عميق في مصير بلدنا، من أن أعيش في ذل وأتخلى عن المبادئ المقدسة بالنسبة لي.
سوف يأتي اليوم الذي سيتحدث فيه التاريخ. لكنه لن يكون التاريخ الذي سيتم تدريسه في بروكسل، باريس، واشنطن أو الأمم المتحدة.
سيكون ذلك التاريخ الذي سيتم تدريسه في البلدان التي نالت تحررها من الاستعمار وأتباعه.
سوف تكتب أفريقيا تاريخها، وفي كل من الشمال والجنوب سيكون تاريخًا من المجد والكرامة.
لا تبكِ عليّ. أعلم أن بلدي المعذبة سوف تكون قادرة على الدفاع عن حريتها واستقلالها.
لتحيا الكونغو!
لتحيا أفريقيا!
سجن سايثفيل
باتريس لومومبا
 
 
 
 
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s