Posted in مقال،إنطباعات

وودي ألن والحياة

مقابلة مع وودي الن

SACVEIT

– السيد “ألن “، هل تؤمن بأن السّعادة في الحَياة مُمِكنة؟
– هذِه نظرتِي، وكانت دَائَماً نظرتِي للحَيَاة، نَظَرة مُحبَطَة جِدًا. لقد كانَت دائِمًا هَكذا مُنذ أنّْ كُنت صَغِير؛ ولم تَتَغير للأسوأ بِسَبَب تقدم العُمر أو أي شيء اخَرَ. اشعرُ بأنهَا مُحبطة، قَاسِيـة، كابوسية، تَجَربة لا مَعَنى لَهَا. والطريقة الوَحِيدة لتكون سَعِيد هِي أن تكذب وتخدع نفسك!
– أعتقد أنه من المُمكن القول، أن أغلبَ النّاس لنْ تُخَالِف الرأي؟
.
-لكنْ أنا لستُ أول شَخَص يَقول هَذا حَتّى الأشخاص الأكثر فَطَانة. لقد قَالَهَا نِيتشيه، وقالها فرُويد. وقالها يُوجِين أونيٌل. الشَّخَص يَجب أنّْ يَخَدع نَفَسه ليَعِيش. إذا نَظرتّ للحّياة بِصدق ووضوح، سَوَف لن تُطِيقها، إنها مُغَامَرة مُحَبطة للغاية، وسوف تَعَترف بِذلك فِي النِهَاية.
– من الصّعب تَخيّـل “وودي ألن “ يَعِيشُ حَيَاة صَعَبة …
– لقد كنتُ مَحَظُوظ جِدًا، جَعَلتُ من مَوهِبتي حَيَاة انتاجِية مُثمرة، ولكنِ لستُ جَيدَ فِي أيّ شيء أخر، لستُ جَيَد في تَخَطِي الحَيَاة، حتى ابَسَط الأمور. هُناك أشياء تبدو كلعب العِيال للناس ويَصَعبُ عَليَ القِيام بها
– هل تَسَتطِيع إعطائي مِثال؟
– مثل تفّقد حَجّز طائِرة او فُندق، عَلَاقاتِي مَع الناس الأخُرى، الذهّاب للمشِي، تَبَديل الاشياء في متجر…إنني اعمل على نَفَس الألة الكاتبة مُند أنّ كنتُ في السَادِسة عَشر مِن عُمري-ولا تزال تبدو جديدة. كل أفلامي كتبتُها على تِلك الألة، لكنِ حَتىّ الآنّ لا أزال عَاجز عن تغيير شريط الألوان بنفسي، احيانًا. يأتي وقت حِين أدعو الناس للعشاء فقّط حتى يُستبدلوا شريط الالوان، هذا مأسّاوي!
– ألا تثق بوجود أشياء جَيَدة فِي الحياة؟
– الحَيَاة مَليئة باللحظات الجَيَدة، الفوز في اليَانَصِيب، رؤية امرأة جَمِيـلة، عَشاء رائع-ولكن الأمَر كله مَأساوي. أنِها واحَــة غَنِية، خُذ على سَبِيل المِثال فيلم برغمان، (الخاتم السابع). هذا الفيلم مأساوي جدًا، ولكن هُناك لحظة عِندما يَجَلسُ البَطل مَع الأطفال ويشربُ الحَلِيب ويأكل الفراولة البِرية. ولكن تِلك اللحظة تَخَتفِي بِسرعة ويَعُود للوجود كما كان عليه.
– هل انت مُتشائم بِنفس هذا القدر مَعَ ” الحُب “؟
– هذا الامر يَعَتمدُ عَلى الحَظ أكثر مِمَا تتخيل، الناسّ يقولون لو أردَتَ الحُصّول عَلىَ عَلاقة جَيدة، عَليك العَمَل عَلى هَذا. ولكنك لا تَسَمع هذا الكلام على شيء اخر تُحبه، مِثل الإبِحَار أو كرة القدم، لن تقول: عَليّ العَمَل عَلىّ هَذا. فقط تحبُ ذلك الشيء. لا تَسَّتطيع العَمَل على علاقة؛ لمْ تُسيطر عليها. يَجَبُ عليك أن تكون مَحَظوظ وأن تَعِيش حَيَاتك. وإذا لم تكنّ مَحظوظ عَليك الاستعداد لمراحل مِن التعذيب. لهذا كل العلاقات تبدو صّعبة وفِيها مراحل مِن الألم. النَّاس تبقى مَعًا مِن أجَلَ الحِفَاظ على الوجّود، لا يَملِكون الطَاقة الكافِية. لأنهم يَخَافُون من البَقَاء وحِيدين، أو مِن إنِجاب الصِغار.
– هل يستطيع الرجل أن يُحب امرأتان فِي نَفَس الوقت؟
– أكثر مِن اثنين (ضحكات) اعتقدُ انَه يَستطِيع! لهَذَا فالرومانسية صَعبة ومُؤلِمة جِداً، ومُعقدة أيضًا. يُمكن أن تكون مَعَ زوجتِك، زَوَاجَ سَعَيد جدًا، تم تَلتقِي بامرأة اخرى وتُحبها، ولكِنَك تُحب زوجتك، أيضًا… وتُحب الأخرى في ذات الوقت… أو مِن المُمكن أن تلتقِي الامرأة الأخرى التي أحببتها برجل أخر فتُحبه وتُحبك أنت أيضًا. وبَعَد ذلِك تلتقي بشخص اخر، ويُصبح هُناك ثلاثة اشخاص في حَيَاتِك. (ضحكات) لِمَاذا إذًا نُحِب شَخَصًا واحدًا؟
– الأمور تبدو شائِكة بالإنصاتَ إلى نَصائِحك.
– من المُهم أن تُسيطر على نَفَسك لانّ الحَيَاة تُصّبحُ أكثر تَعَقِيداً إذًا لمْ تَفَعل، لكن الدوافع غالبًا مَا تكونُ عِند الناس. البَعَض يَقول انّ المُجتمع يَجَب أن يكون أكثر انفتاحاً. وهذا لا يَعَمل أيضًا. انه مَوقِف خَسَّاران فِي الحَالتِين، إذا اتبعتّ المَرأة الأخُرى أنه مَوقف خَاسَر ايضًا وهَذا ليس جَيَد لعلاقتك ولا حتى لزواجك. حتى لو كان زواجك مُنفتِح ومَسَمُوح لك بهذا، هذا ليس جَيَد ايضًا. لا توجد طريقة، فِي النهاية حقًا، لن تكون سعيدًا إلا إذا كُنت مَحَظوظ!
– هل سَبَق لكّ ان بَكِيت؟
– ابكِي فِي السينما دائمًا. تقريبًا هو المَكان الوَحِيد الذي أبكِي فيه باستمرار، لأني اعُانِي من مشكلة في البُكاء. أثَنَاء عَمَلي فِي “ هانا وأخواتها Hannah and her sisters ” كان هُناك مَشَهد حيث كان يفترض أن أبكِي، وقد جربوا كل شيء، ولكنه كان مستحيل. رشوا أشياءً عليّ عيناي ولكنِ لم أبكِى، لكن في السينما أذرف الدموع. مِثل السحــر، شهدتُ نِهاية “ سارق الدرجات ” او “ اضواء المدينة ”. انه المكان الوحِيد، ليس حتى في المَسَارح وتقريبًا ليس حَتى فِي الحياة!
– كُنت تمثل في اغلب أفلامك، ولكن في السنوات الأخيرة أصبحتّ لا تظهر إلا نادرًا، لِماذا؟
– فقط لأنه لا يُوجد جُزء جيَّد، لِسّنَواتَ لعبتُ دَوَر البُطولة فِي الافلام الرومانسِية وبَعَدها لم يَعد بإمكاني القِيام بذلك. لأنني صِرت كبيـر. ولا اجّد مُتعة في لعبّ دَوَر الرَّجل الذي لا يَحصلُ على فتاة جَمِيلة. انه مُحبط تَخَّيل القِيام بِصُنع أفلام من بطولة “ سكارلت جوهانسن” أو “ ناوومي واتز” والرجَال الاخرين يحصُلون عليهنّْ وانَا فَقط المُخرج. أنا ذلك الرَجَل الكبير الذي يكون مُخرج العمل. لا أحبُ هَدَا. أحبُ ان أكون الشخص الذي يجلس معهنّ على طاولة المطعم، انظر لأعينهن وأكذب عليهن. إذا لم أستطع فعل هذا لنّ يكون منّ المُسلي ان أمثل في اي فيلم.
– ما هو رأيك حَوَل التقدم في السن؟
– أجَدهُ صَفقة خَسِيسة، لا يوجد ايّ مُميزات بأن تَكون كبِير. لا تَصَّبح أكثر ذكاء، ولا أكثر حِكمة، ولا أكثر نُضِج، ولا تُصِبح ألطف، لا شيء جَيَد يَحَدثّ. ظَهرك يُؤلمك، يُصِيبَك عُسرٌ في الهَضَم، والبَصّر لا يعود جَيَد، وتحتاجُ لجِهَاز يُسَاعِدك علىّ السَّمع. انه أمَرَ سيء أنّ تُصِبح كبير وسَوَف أنصَّحك بأنّ لا تَفَعل إذا كان بِإمَكِانك الابتَعَاد عنه. فليس هُنَاك أيّ خَاصِيات رومانسية.
– هل سوف تَتَوقف عن صُنع الافلام؟
– بكِل بَسَاطَة أنَا أحبُ العمَّل. أين يُمكنني تَطَوير طُموحاتِي؟ كـفنان، تَسَعى دائمًا نَحَو إنجَاز عَمَل عَظِيم ولكنِ يبدو كأنك لن تَصَل لِذلك أبدًا. تُصَّور الفِيلم، والنتِيجة مِن المُمكِن دائمًا ان تكونّ افضـل. وتجرب مَرَة اخرى، تفشل مَرة أخرى، بطريقة ما أجَدَ هذا مُمتِع للغاية. لن تخسر تَركِيزك عن هَدَفك ابدًا. أنا لا أقوم بعملي مِن أجَلَ الحصُول عَلىَ النُقود أو لتَحطِيم أرَقَام فِي شُباك التذاكر. بِكل بَسَاطة انا أجرب الأشياء. مَاذَا سَيَحصّل لو حَقَقتُ الكَمَال فِي عَمَلِي، مَاذَا سوف أفعل بعد ذلك؟
اجريت هذه المقابلة بتاريخ 20 يوليو 2012 و نشرت علي موقع the talks.
لقراءة النص الأصلي:http://the-talks.com/interview/woody-allen
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s